بعد الإستماع إلى شهادات الأحباء الذين تحولوا إلى المغرب لحضور مباراة الفريق ضد الوداد البيضاوي وبعد معاينة العديد من التجاوزات في حق جماهير الترجي الرياضي التونسي والتي تؤكدها بوضوح العديد من الفيديوهات والصور منذ حلول الجماهير بالعاصمة المغربية وهي أحداث تناولتها بعض وسائل الإعلام المغربية.
وقد تكررت هذه الأحداث يوم المباراة سواء في طريق العودة إلى الدار البيضاء بعد نهاية اللقاء حيث كانت جماهير الفريق عرضة لاعتداءات عنيفة تسببت في إصابات بليغة للبعض منهم وأضرارا مادية كبيرة.
وعليه فإن الهيئة المديرة للترجي الرياضي التونسي تستنكر بشدة ما حصل لأنصارها من مظاهر عنف من قبل فئة من جماهير فريق الوداد البيضاوي وتطلب بالمناسبة من الجماهير التي لا تزال موجودة حاليا في المغرب توخّي الحذر إلى حين مغادرة الدار البيضاء.
كما تستنكر الهيئة المديرة للترجي الرياضي التونسي تعرض أفراد وفدها الرسمي من مسؤولين ومرافقين ولاعبين غير مرسمين بقائمة المباراة إلى الرمي بالمقذوفات في مدارج الملعب المخصصة لها بجانب جماهيرها.
هذا وتعلم الهيئة المديرة للترجي الرياضي التونسي الرأي العام الرياضي عامة وأحباءها على وجه الخصوص أنها طالبت بصفة رسمية خلال الإجتماع الفني الذي سبق المباراة من الجهات الأمنية حماية جمهورها في طريق الذهاب والعودة بين الدار البيضاء والرباط سيما وأنها تسلك نفس الطريق مع جمهور الوداد.
هذا وسوف ترسل الهيئة المديرة للترجي الرياضي التونسي رسميا مكتوبا إلى وزارة الخارجية لاتخاذ ما يتعين في الغرض مع السلطات المغربية لأن وفد الترجي الرياضي التونسي وجماهيره هو قبل كل شيء ممثل رسمي لتونس في تظاهرة رياضية دولية.
في الأخير تتوجه الهيئة المديرة للترجي الرياضي التونسي بفائق عبارات الشكر والتقدير إلى أحبائها الأعزاء الذين تحولوا إلى المغرب بأعداد كبيرة وكانوا خير سند للفريق في هذا اللقاء وهذا ليس غريبا على جماهيرنا الأوفياء الذين تعودوا على مرافقة الفريق في كل مكان.